• PV - MEN - CNAPESTE - MARS 2015.

    "الترقية الآلية" تجهض مفاوضات الوزارة مع "الكناباست" 

     

    عثرت المفاوضات مجددا بين وزارة التربية الوطنية ونقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية، بسبب "الترقية الآلية" الذي اعتبرته الوصاية مطلبا "غير قانوني"، في حين قررت "الكناباست" مواصلة إضرابها المفتوح للأسبوع الرابع على التوالي.

    قال الأمين الوطني المكلف بالإعلام والاتصال، بنقابة "الكناباست" في تصريح لـ"الشروق"، إن مفاوضات الأمس تعثرت مرة أخرى، بحيث شهدت "انسدادا"، بمجرد افتتاح الجلسة من قبل المفتش العام للإدارة، نجادي مسقم، بحضور كل من مدير الموظفين، عبد الحكيم بلعابد، ومستشار الوزيرة المكلف بالعلاقات مع النقابات، شايب ذراع، بسبب نقطة "الخلاف" وهي قضية الترقية الآلية للموظفين بعد 10 سنوات خدمة فعلية، مؤكدا في ذات السياق أن الوزارة من خلال ممثليها قد تعنتت وتمسكت بموقفها واعتبرت أن المطلب "غير قانوني" لتعارضه مع المادة 107 من الأمر 06/03، المتعلق بالقانون العام للوظفية العمومية، الذي نص صراحة على أن الترقية في الرتب وذلك بالانتقال من رتبة إلى الرتبة الأعلى يتم على أساس الشهادة من بين الموظفين الذين تحصلوا خلال مسارهم المهني على الشهادات والمؤهلات المطلوبة، بعد تكوين متخصص أو عن طريق امتحان مهني أو فحص مهني. 

    بالمقابل أكد محدثنا أن "الكناباست" متمسكة بمطلبها والوصاية ملزمة بتلبيته واعتبره حقا مشروعا.

    وأكد، مسؤول الإعلام والاتصال بالكناباست، أنه لم يتم إحراز أي تقدم في المفاوضات، ولم يلمسوا نية الوزارة في التعامل "بإيجابية" مع المطالب المرفوعة، على اعتبار أن الأمور قد تعثرت في المطلب الأول، الذي استغرق وقتا طويلا لمناقشته، مما أدى بأعضاء المكتب الوطني إلى طلب "وقت مستقطع" لاستئناف الحوار قصد مناقشة بقية المطالب، معلنا عن مواصلة النقابة لإضرابها المفتوح الذي دخل أسبوعه الرابع على التوالي، نظرا إلى أن الأمور لم تعرف انفراجا. في الوقت الذي شدد بأنه اليوم سيتم الإعلان عن تاريخ انعقاد المجلس الوطني لأنه الوحيد الذي يملك صلاحيات مواصلة الحركة الاحتجاجية من عدمها.
     

     

    مطلب الترقية الآلية يلغّم لقاء بن غبريت و"كناباست 

     

    فضت وزارة التربية الوطنية خلال اللقاء الذي جمعها أمس بالكنابست الاستجابة لمطلبهم الجوهري المتمثل في الترقية الآلية، وهو ما دفع بالتنظيم إلى المطالبة -بوقت مستقطع ـ بين الاجتماع، بناء على طلب المجلس الوطني من أجل التشاور والتوصل لقرار نهائي، خاصة أن الوصاية وافقت على باقي المطالب المرفوعة، في انتظار انتهاء العودة للمفاوضات من جديد مساء ”أمس مساء”.
    وكشف المكلف بالإعلام على مستوى الكنابست مسعود بوديبة خلال اجتماع التنظيم مع ممثلين من وزارة التربية أنه تم مطالبة الوصاية ب ـ وقت مستقطع”، بسبب نقطة الخلاف بين الطرفين وعدم استجابة الوصاية للمطلب الجوهري لنقابة ”الكنابست” والمتمثل في الترقية الآلية ومن ثمة العودة إلى اجتماعهم للتفاوض من جديد وهو ما يعني احتمال وقف الإضراب الذي عرفه القطاع، موضحا  أن قرار مواصلة الإضراب غير مستبعد، ما لم ترضخ الوزيرة بن غبريت لمطلبهم الأساسي المتمثل في الترقية الآلية، لأنه مطلب جوهري بالنسبة لتنظيمهم، وتابع يقول ”نحن نريد الملموس من طرف الوزارة ولا نريد وعودا ”تسويفية”، مؤكدا أنه في حال فشل هذا اللقاء، فإن الأمر يهدد بالدخول في مرحلة الخطر واحتمال الذهاب نحو السنة البيضاء وأضاف الأمور ستتحدد عقب التشاور بين أعضاء المجلس.  وحذر بوديبة بن غبريت من مغبة ”التلاعب” بمطالبهم لأن ذلك سيؤدي إلى تفجر الأوضاع، وجدد المتحدث التذكير بمطالبهم خاصة ما تعلق بالترقية الآلية حتى تسوية الاختلالات الناجمة عن تطبيقات القانون الخاص، واسترجاع مناصب الترقية المحولة، مع استحداث مناصب مالية جديدة للترقية وفق الاحتياج الميداني، إضافة إلى رد الاعتبار للموصوفين بالآيلين للزوال بإدماجهم بدون شروط في الرتب القاعدية والمستحدثة على أساس الأقدمية المكتسبة في الرتب الأصلية، وحصولهم على الأثر المالي الرجعي بداية من 3 جوان 2012. كما شدد على أن مصير التلاميذ ووقف الإضراب مرهون متوقف على استجابة الوزارة لكل مطالبنا قائلا ”نريد حلولا نهائية وليست مؤقتة”.
     

     

    « CONSEIL DE WILAYA - 28/02/2015.REPONSE DE Mr.M. BOUDIBA A Mme LA MINISTRE DE L'EDUCATION / 14 MARS 2015 »

  • Commentaires

    Aucun commentaire pour le moment

    Suivre le flux RSS des commentaires


    Ajouter un commentaire

    Nom / Pseudo :

    E-mail (facultatif) :

    Site Web (facultatif) :

    Commentaire :