•  تعـزية

    ببالغ الحزن والأسى بلغنا اليوم 28/03/2014 وفاة والد الأستاذ ادريان شعبان استاذ الرياضيات و النائب الثاني في اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية للتربية لولاية تيزي وزو ، وإثر هذا المصاب الجلل ، يتقدم كافة أعضاء المكتب الولائي باسم المجلس الولائي وكل المنخرطين بتعازيهم القلبية الحارة داعين المولى عزّ وجل أن يتغمد روح الفقيد بواسع رحمته و يسكنه فسيح جنانه و أن يرزق أهله الصبر و السلوان.

    إنا لله و إنا إليه راجعون

     

     

     


    3 commentaires

  • votre commentaire
  •  A Tizi Ouzou, le salaire du mois de mars sera perçu intégralement sans ponction des journées de grève.

     

     

     


    votre commentaire

  • votre commentaire
  • تمت الموافقة على قرار المؤتمر الثاني بتوسيع النقابة إلى أسلاك التدريس للأطوار الثالث بصفة رسمية من طرف وزارة العمل


    1 commentaire
  • بعد مرور إحدى عشر يومًا فعليّة عن الإضراب، وبعد أن سُدّت الأبواب في وجه نقابتنا، وتمّ في الكثير من الأحيان تهميشنا تفاوضيًّا وإعلاميًّا بشكل خسيسٍ مقصود، ولمّا ثبت الواقفون والواقفات، وأكّدوا أنّهم رغم كلّ ما نالهم مواصلون على يقين وثبات، جاء تدخّل الوزارة الأولى بكلّ ثقلها، ودعت المكتب الوطني للحوار الجادّ والبنّاء وفق شروط CNAPEST، وكان المخاض العسير لمدّة كادت تستغرق يومين كاملين، وكانت ورقة ممثّلينا القويّة في المفاوضات هي المحاضر الممضاة، فنحن لا نقدّم مطالب جديدة نتناقش حولها، بقدر ما نريد التزام الوزارة الوصيّة بما اتّفقنا نحن وإيّاها عليه. وانتهى اللّقاء ليلًا وتمّ نشر محضره وإذاعة مضمونه على الملأ. فماذا تمّ تحقيقه من خلال النضال والصبر الطويل؟ وهل يليق بنا أن نلوّح بالانتصار؟ أم أنّنا مازلنا نراوح المكان الذي انطلقنا منه صبيحة الرابع من هذا الشهر؟..

    وبحسب قراءتي الخاصّة وفهمي النقابيّ الذي احتمالٌ أن يشوبه القصر، وأكيدٌ أن تعتريه النظرة العجلى والارتباك، أرى أنّ مضمون المحضر يمكن أن يصنّف إلى أعمدة في جدول يشمل ما تمّ الوصول إليه، وهي: الموافقة، الالتزام، الإلزام. وأرى أنّ العمودين الثاني والثالث يمكن لهما وفق منظور معيّن، أن يندمجا مع العمود الأوّل.

    أوّلًا: ما تمّت الموافقة عليه بتعبير مباشر:

    1- الموافقة على المحافظة على مناصب الترقية (مكوّن، رئيسيّ).

    2- الموافقة على إعفاء أصحاب قضية (الفصل بمديريات الجزائر غرب، سكيكدة، مسيلة) وعددهم 105، من إرجاع رواتبهم. ثم تنظيم مسابقة توظيف لصالحهم مع منحهم الأولوية. (أو انتظار حكم العدالة).

    3- الموافقة على تسوية وضعية الأساتذة المنحدرين من رتبة أستاذ مهندس.

    4- الموافقة على جمع الأقدمية لخرّيجيّ المدرسة العليا قصد الإدماج.

    5- الموافقة على إدماج الذين يثبتون 20 سنة خدمة فعليّة، والذين تمّت ترقيتهم سابقًا إلى أستاذ رئيسي عن طريق الامتحان أو التأهيل أو بصفة ابن شهيد.

    6- الموافقة على جمع الأقدمية في رتبة أستاذ تعليم أساسي، والأقدمية في رتبة تعليم متوسط، لتقدير الأقدمية في الإدماج.

    7 – الموافقة على إعداد التعليمات التطبيقة للمحاضر الممضاة، وذلك من قبل الوظيفة العمومية لأنّها من اختصاصها.

    ثانيًا: ما تمّ الالتزام به (الموافقة المبدئيّة):

    1- رفع قضيّة الموصوفين بالآيلين إلى الزّوال إلى الوزير الأوّل.

    2- القيام بدراسة معمّقة لمسألة منحة المنطقة. ورأيي أنّ هناك تلميحٌ بتقليص نسبتها، أمّا إلغاؤها فأراه شخصيًّا أمرًا غير وارد، كما لا يُفهم من عبارات المحضر مثل ذلك الفهم.

    3- رفع انشغال السكن عمومًا إلى وزير السكن والتعمير.

    4- دراسة انشغال طبّ العمل مع وزارة التربية.

    5- عرض قضية الحريات النقابية على وزارة العمل.

    6- دراسة مسألة (كنابست موسّع) في جلسة رباعية (الوظيفة، التربية، العمل، النقابة)

    ثالثًا: ما سيتمّ إلزام وزارة التربية به (الموافقة مع الإلزام):

    1- دراسة قضيّة المفصولين (الطّارف، قالمة) حالة بحالة.

    2- تعيين قوائم الاحتياط وفقًا للتعليمة 01 المؤرّخة في 20/2/2013.

    3- تنفيذ المحاضر الممضاة مع نقابتنا فيما يخصّ السكن في الجنوب.

    4- تنفيذ محضر اجتماع 31/10/2013 والخاصّ بطبّ العمل.

    * وعلى العموم إلزام الوزارة بالوفاء بالتزاماتها معنا، وهو المطلب الشامل لكلّ الأهداف.

    وللتذكير، أقول أنّه في مثل هذا الظّرف الذي تمّ فيه اللّقاء، ومثل هذا المحضر الذي تمّت صياغته بمدادٍ من نضال المربّين الشرفاء، وتظافر جهود الخيّرين من أبناء الوطن، يُولى الاهتمام في الأساس إلى الطّرف المشرف على المفاوضات، ومدى حجمه في المعادلة، ذلك أنّه ليس طرفًا ملاحظًا وكفى، وإنّما هو المؤطّر للحوار والضامن الفعليّ لتنفيذ ما اتّفق عليه، سواء ورد في خانة الموافقة الصريحة، أو خانة الإلزام. فما يندرج ضمن هذه الأخيرة هو بشكل ما موافقة مبدئيّة، ومؤشّر على الاتّفاق الأوّليّ، وإلّا ما معنى التصريح بالاتّصال بوزارة التربية وتذكيرها بعهودها والمحاضر الممضاة.

    وكمثال على ما أذهب إليه، اقرأ معي ردّ الطرف الآخر، حول المحافظة على مناصب الترقية: “تمّ الاتّفاق على مراسلة وزير التربية لهذا الغرض، بعد دراسة المحاضر، لاتّخاذ الإجراءات اللّازمة بشأنها” أي تمّ الالتزام من قبل المفاوضين بإلزام الوزارة الوصيّة، بما هو موجود في المحاضر التي قام الحضور بدراستها مع المكتب الوطنيّ. ولا يفهم من الكلام هنا أنّ الدراسة سوف تكون من صلاحيات مصالح وزارة التربية، لأنّ ذلك قد تمّ قبل إمضاء المحاضر. وهكذا في نظري حدث الاتّفاق في مختلف النّقاط، وهو من أسباب استمرار اللّقاء ليومين كاملين.

    خلاصة قراءتي، أنّ ما تمّت الموافقة عليه بشكل مباشر أو غير مباشر، يدخل في إطار الصلاحيات الخاصّة بكلّ وزارة وهيئة، فما تعلّق بالوظيفة العمومية تمّ الفصل في الكثير منه مباشرة، وما ارتبط بالوزارة الوصية التي حضر ممثّل عنها لفقدان أطراف سابقة مصداقية الحوار معنا، لا بدّ أن يدخل في خانة (الإلزام). وأمّا ما تعلّق بأطراف أخرى لم تحضر اللّقاء فلا يكون في هذه الحالة إلّا بالالتزام.

    وأساس كلّ حوار الثقة المتبادلة، ومنطلق كلّ تفاوض مبدأ حسن الظنّ، ولأنّ الثقة في الوزارة الأولى الضامنة للحوار كبيرة، وحسن الظنّ في الخيّرين من أبناء الجزائر في المقام ذاته، نترك للوقت ما هو للوقت، وإنّ غدًا لناظره قريب.

    الأستاذ :لخضر بوخال عضو المكتب الولائي للكنابست مكلف بالإعلام/

    النعامة في 19/2/2014


    votre commentaire
  • Télécharger en PDF

     

    بيان 21/02/2014

     

    إن تنكر وزارة التربية الوطنية لتعهداتها والتزاماتها ساهم وبشكل مباشر في تعدد الحركات الاحتجاجية في قطاع التربية وكان أخرها إضراب 04 فيفري 2014 والذي دام أسبوعين كاملين سادته أجواء من التوتر وتعدد التهم أثرت وبشكل سلبي على المناخ التربوي مما زاد من عزيمة المدرسين في التمسك بمطالبهم المشروعة والدفاع عن كرامتهم.

     

    في مثل هكذا أوضاع غلب عليها الانسداد وغياب الثقة بين ممثلي وزارة التربية الوطنية ونقابتنا خصوصا مع تمسكنا بضرورة تجسيد محتوي محضر الاجتماع المؤرخ في 21 أكتوبر 2013 و منه مضمون الإشعار بالإضراب المؤرخ في 26 جانفي 2014 مع تأكيدنا على جلسة العمل الثلاثية والتي نشترط فيها حضور ممثلي الوظيفة العمومية وهو ما كان يراه ممثلي وزارة التربية من المستحيلات وليس من حق النقابة، مما أفضى إلى تدخل الوزارة الأولى عن طريق مديرية الوظيفة العمومية تحت إشراف السيد الوزير لدى الوزير الأول المكلف بإصلاح الخدمة العمومية ووجهت لنا دعوة لعقد اجتماع عمل بتاريخ 17 فيفري 2014 على الساعة الثالثة مساء، وبعد نقاش جاد ومطول توج بمحضر اجتماع ممضي من الطرفين، وعلي أساسه تقرر عقد دورة غير عادية للمجلس الوطني يومي 19 و 20 فيفري 2014 وهذا مرورا بعقد جمعيات عامة في كامل المؤسسات التربوية ومجالس ولائية ، وأمام صعوبة الوضع حيث غياب الثقة من جهة والتزامات الوزارة الأولى من جهة ثانية وحرارة النقاش بين أعضاء المجلس الوطني، فان المجلس الوطني للنقابة يحيي كافة المدرسين على مقاومتهم والتفافهم حول نقابتهم ويقدر أن محضر الاجتماع لا يغلب عليه طابع التجسيد الملموس للمطالب لكن هو ترحيل للالتزامات والتعهدات إلى مستوى أعلى لها كامل الصلاحيات للتنفيذ والمتمثلة في الحكومة الجزائرية، غير انه وفي نفس الوقت ينظر إلى تدخل أطراف الحكومة وبتكليف من السيد الوزير الأول بعين التأسيس لأجواء الثقة والمسؤولية كشرط مساعد على إيجاد حلول للمشاكل العالقة  خاصة فيما تعلق بالإسراع في إصدار وثيقة المطابقة لنتائج المؤتمر الوطني الثاني للنقابة و إصدار رخصة تسمح بإدماج الأيلين للزوال في الرتب القاعدية بدون شروط مع تمكين كل من يستوفي شروط الأقدمية المطلوبة من الرتب المستحدثة وكذا اعتماد إجراء انتقالي يمتد إلي غاية 2017 يسمح بالترقية الآلية عن طريق التأهيل إلى الرتب الأعلى وإصدار تعليمة لوزارة التربية الوطنية بخصوص تجسيد الالتزامات المدونة في محاضر الاجتماعات بين النقابة والوزارة.دون أن ننسى إعداد تعليمات تطبيقية للمحاضر الممضاة من طرف المصالح المديرية العامة للوظيفة العمومية بما يضمن التجانس في الإجراءات المتعلقة بالإدماج والترقية في مختلف الرتب لأسلاك التدريس وهذا تفاديا لأي تأويل غير منصف.

     

    إن المجلس الوطني للنقابة وإذ يقرر تعليق الإضراب بداية من يوم الخميس 20 فيفري 2014 على الساعة الثامنة صباحا فانه يدعو السلطات العليا للبلاد إلى تجسيد مطالب الأساتذة المشروعة بما يسمح باستقرار قطاع التربية وعودة الطمأنينة إلى الأساتذة والمعلمين وبالتالي حفظ مصلحة التلاميذ. كما يدعو ممثلي وزارة التربية الوطنية إلى استيعاب مجريات الأحداث بما يدعم الشراكة الاجتماعية خدمة للقطاع، ومن جهة أخرى يؤكد لتلامذتنا التزامنا بتكفلهم بيداغوجيا لإنجاح العملية التعليمية بكامل جوانبها وذلك من صميم واجباتنا، ويحيي ايجابية موقف أولياء التلاميذ الذي للأسف لم يعكسه بعض من يدعون أنهم من ممثليهم و الذين انخرطوا في مواقف خادمة لإغراض غير تربوية.

     

    و يدعو المجلس الوطني السادة الأساتذة إلى الالتفاف حول نقابتهم و التجند لتحقيق المطالب المرفوعة.

     

    الجزائر في 21/02/2014

    عن المجلس الوطني


    votre commentaire
  • Avis


    votre commentaire
  • Décision du conseil national : Reprise des cours aujourd'hui jeudi 20/02/2014 à 08h00.


    votre commentaire
  • Télécharger « pv.rar »


    4 commentaires

  • 12 commentaires
  • Le bureau national est convié, cette après midi, à une réunion de travail présidée par le ministre délégué à la reforme du service public en présence de représentants du ministère de l'éducation nationale, pour négocier les revendications liées à la fonction publique.

     

      


    5 commentaires
  • Nouar Larbi. Coordinateur national du Cnapest-Elargi

    «Les menaces brandies par la tutelle ont eu un effet boomerang»

    Depuis que la tutelle a décidé de sanctionner les grévistes, le mouvement de protestation s’élargit, d’après le coordinateur national du Conseil national autonome des enseignants du secondaire et du technique, Nouar Larbi.

     

    - Quelles sont les conséquences de l’échec des négociations sur le mouvement de grève ?

     

    C’est une réussite extraordinaire pour notre mouvement. L’échec des négociations n’a pas affecté la mobilisation des enseignants. La grève s’est élargie au moyen et au primaire. Le taux de suivi à l’échelle nationale est de 85%. Les menaces brandies par la tutelle ont eu un effet boomerang. Avant d’agir par la menace de sanctions, la tutelle doit procéder à l’étude de l’impact de ses actes et propos. Est-il logique de radier 300 000 enseignants ? Lorsqu’on menace de sanctionner, on doit être en mesure d’appliquer la sanction. L’impact de cette grève est lourd pour les élèves. Si le ministère avait agi avant le début de la grève, on n’en serait pas arrivés à ce stade. Il faut négocier directement avec les syndicats en grève.

     

     - Pourquoi les syndicats campent-ils toujours sur leurs positions ?

     

    Le ministre n’a jamais essayé de tenir une réunion sérieuse. Lors de la dernière rencontre, la lettre d’invitation a été envoyée au syndicat et non pas au président du syndicat, en limitant le nombre de participants. Cela veut dire que la présence des présidents des syndicats n’était pas nécessaire. Par la suite, l’absence de ces derniers a été contestée. Ce sont les collaborateurs du ministre qui lui ont conseillé d’inviter tous les syndicats au lieu de limiter l’invitation aux syndicats qui sont en grève.

     

     - Qu’en est-il des dérogations signées par la direction générale de la Fonction publique ?

     

    Aucune dérogation n’a été signée par la direction générale de la Fonction publique. Cette institution joue sur les termes. La Fonction publique a proposé d’intégrer les licenciés ayant 10 ans d’expérience et qui ont suivi une formation. Sur le terrain, aucun enseignant ne remplit ces trois critères. Cette institution a commis des exactions vis-à-vis des principes généraux des lois. On ne peut pas appliquer des obligations avec effet rétroactif. Les diplômes des anciens enseignants ont été acceptés par la Fonction publique. A cette époque-là, le niveau de terminale plus une formation suffisaient pour enseigner. A présent, après tant d’années de travail, on signifie aux enseignants qu’ils ne sont pas admis. Autre exemple : le directeur de l’école fondamentale est classé à la catégorie 14 sans être obligé de suivre une formation.

    Ce n’est pas le cas pour les enseignants. L’exigence de la formation est une erreur, car ces enseignants ne demandent pas à être intégrés en dehors de l’échelle qu’ils occupent. Ils sont à la 11 et demandent la catégorie 12. De plus, les formations qu’on leur impose sont banales.

     

    Djedjiga Rahmani


    votre commentaire
  • Dans grève il y a rêve !


    votre commentaire

  • votre commentaire

  • votre commentaire
  • La grève continue


    votre commentaire

  • votre commentaire
  •  ترقبوا ليلة الجمعة 14 فيفري 2014 في حدود الساعة العاشرة و 15د ليلا حصة خاصة عن اضراب قطاع التربية تبثها قناة الشروق الفضائية بمشاركة كل من :

    CNAPEST-Elargi السيد العربي نوار المنسق الوطني لـ

    UNPEF السيد الصادق دزيري رئيس

    السيد أحمد خالد عن اتحادية أولياء التلاميذ


    votre commentaire
  •  

    بتاريخ 10 فيفري من عام 2014 وفي ساعة متأخرة تلقى المكتب الوطني لنقابتنا دعوة من ديوان وزير التربية الوطنية للمشاركة في لقاء يحضره ممثلي المديرية العامة للوظيفة العمومية وكافة نقابات القطاع وذلك قصد تقديم حوصلة المطالب النقابية المرتبطة بمصالح الوظيفة العمومية. 

     

    تمت تلبية الدعوة للجلسة المقررة اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2014 على الساعة التاسعة والنصف صباحا وذلك بإيفاد وفد من المكتب الوطني. 

     

    وبعد الكلمة الافتتاحية للسيد رئيس الديوان والتي طلب فيها من البداية ضرورة حضور المنسق الوطني للنقابة بحجة التوقيع على المحضر المشترك بين وزارة التربية والوظيفة العمومية والنقابات علما ان هذا الشرط غير مدون في دعوة النقابة للحضور ،وكانت هناك مناوشات حادة حيث حاول رئيس الديوان من البداية فرض طريقة عمل شكلية لاتصب في صلب موضوع اللقاء ؛الطريقة التي لاقت معارضة شديدة من المكتب الوطني للنقابة مما ادى برئيس الديوان الى رفع الجلسة والانسحاب من القاعة مرتين وفي كل مرة لأكثر من نصف ساعة ليعود بعدها موافقا على تسيير الجلسة دون شروط مسبقة. 

     

    قدم السيد مدير المستخدمين حوصلة للنقاط التي ردت عليها مصالح الوظيفة العمومية منها:
    1 استفادة معلمي المدرسة الابتدائية الذين زاولوا التكوين قبل 03 جوان 2012 من الادماج في الرتب المستحدثة.
    2 استفادة الاساتذة المهندسين في التعليم الثانوي الناجحون في مسابقة 2011 من الترقية الى رتبة استاد رئيسي.
    3 جمع الاقدمية لأساتذة التعليم الثانوي الذين مارسوا التدريس في الأطوار الأخرى للإدماج في الرتب المستحدثة.
    ملف الأساتذة الذين استفادوا من الترقية لأستاذ رئيسي قبل صدور المرسوم 12/240 (ابناء الشهداء ، ومجموعة اساتذة التعليم الثانوي الذين شاركوا في التأهيل) لازال قيد الدراسة.
     

     

    بعد فتح النقاش طرح ممثلو نقابتنا الأسئلة التالية:
    1- فئة الآيلين للزوال بأصنافهم الثلاثة وضرورة عقد جلسة العمل الثلاثية تجسيدا لمحضر الاجتماع بتاريخ 11/10/2013؟.
    2- تحويل المناصب النوعية (استاذ منسق)في المتوسط والثانوي الى رتبة استاذ رئيسي؟.
    3- المحافظة على مناصب الاساتذة الرئيسيون والمكونين دون تحويلها الى مناصب توظيف
    4- توسيع قائمة الشهادات العلمية المسموح بها في التوظيف.
    5-قضية الأساتذة المهندسين الذين لم يشاركوا في مسابقة الترقية في سنة 2011 بسبب الأخطاء الإدارية؟.
    6- قضية الأساتذة الناجحين في مسابقة 2012 المفصولين؟.
     

     

    الإجـــــــــابـات:
    حاول ممثلي الوزارة في بداية الأمر ايهامنا بأنه تمت الاستجابة لمطلب جلسة العمل الثلاثية حول ما تم وصفهم بالآيلين للزوال من خلال تنظيمها اليوم الدراسي الاعلامي المنعقد في 25 نوفمبر 2013 لكن بعد تدخلنا وإصرارنا على اثبات ان الوزارة اخلت بالتزاماتها طلبوا منا طرح الانشغالات في هذه الجلسة إلا اننا تمسكنا بضرورة عقد الجلسة الثلاثية مثلما وردت في المحضر.
    قام السيد رئيس الديوان بتسجيل المطلب امام موافقة ممثلي الوظيفة العمومية دون تحديد تاريخ لذلك رغم اننا بينا الطابع الإستعجالي لعقد الجلسة الثلاثية.
    مدير المستخدمين رد شفهيا بأنه لم يتم تحويل المناصب الشاغرة الناجمة عن التقاعد الى رتب توظيف وان وجد اشكال في هذا الشأن في بعض الولايات فانه سوف يعالج؟.
    تراجع وزارة التربية عن تحويل المناصب النوعية ( أستاذ منسق بعنوان المادة أو القسم في كل من التعليم الثانوي و التعليم المتوسط) الى رتب استاذ رئيسي.
    صرح مدير المستخدمين انه تم توسيع قائمة الشهادات المسموح بها للتوظيف في اسلاك التدريس وهي بصدد التأشير عليها من طرف الوظيفة العمومية؟.
    لم يقدم اجابة حول الأساتذة المهندسين الذين لم يستفيدوا من المسابقة في بسبب اخطاء الادارة في 2011.
    قضية الأساتذة المفصولين تصر النقابة على تسوية الوضعية والوزارة لم تقدم اجابة واضحة في هذا الشأن .
    في الأخير طلب منا المشاركة في اعداد مسودة محضر مشترك بين وزارة التربية الوطنية ومديرية الوظيفة العمومية و النقابات .تم تأجيل العملية الى موعد لاحق تحدده الوزارة؟.

    المكتب الوطني للنقابة
     

     


    votre commentaire



    Suivre le flux RSS des articles
    Suivre le flux RSS des commentaires